My name is Khan

This is the name of the movie I’ve seen the last night; My name is Khan; and it is narrated by the star; Ridwan Khan; a Muslim Indian who suffers from autism and lives in America after 11 September’s events.

The movie is one of the most sentimental and emotional movies I’ve ever seen; It is fabulous in all: the story, the production, and the acting. It is about 3 hours length; which is considered a long film; but you know, all the Indian movies have around lengths. It has been produced by FOX this year 2010.

Actually; this movie is a great attempt of redemption of the wrong image of Muslims and Islam in the western societies in general; American in special by the sentence: “My name is Khan and ‘I’m not a terrorist’”. I don’t know whether it is true story or just imaginary; but I’m sure it’s been mimicked from reality as many stories tell.

We need many things to change into first world nation, one of these things is the self-confidence and our faith in our values and beliefs. One of the methods is the targeted entertainment which is used to clarify some foggy concepts in our structure; and this one is good example in how to understand our Islamic culture in the right way.

For more information about the movie itself you can search the IMDB website; and also you can check for ‘vantage point’ another movie which is another attempt in the same way. And if you have any suggestions for such a film please comment it here.

By the end; I ask Allah gratify those who try to clarify this truth.

My Arabic Blog

Hi everyone,

I’ve just created another blog for Arabic Posts, and all the next ones will be submitted there.

I’ll check how to link the two blogs together so posts on one will appear on the other.

The url for the new blog is: http://mhh1422ar.wordpress.com

With my best regards

Muhannad

مرحباً بالجميع،

لقد قمت بإنشاء مدونة جديدة للتدوينات العربية، حيث سأرسل جميع التدوينات العربية القادمة إليها.

لاحقاً، سأبحث عن إمكانية ربط المدونتين سوية بحيث تظهر تدوينات كل على الأخرى.

عنوان المدونة العربية هو: http://mhh1422ar.wordpress.com

مع أخلص التحيات،

مهند

نظرية القرود الخمسة

نظرية القرود مختلفة عن نظرية القرود الخمسة لمن أراد البحث عنها، وبمناسبة الحديث عن النظرية الأخرى سأطرحها لأن فيها فكرة جميلة تحملها وتفيد كثيراً في التعامل مع الموروثات والقيم.نظرية القرود تتحدث عن أسلوب التعامل مع الناس الذين يأتونك طالبين منك مساعدتهم، أما نظرية القرود الخمسة فهي نظرية نفسية اجتماعية قام الباحث فيها باختبار الذاكرة النفسية الجماعية لمجموعة مكونة من خمسة قرود، وقصتها تقول أنه أحضر خمسة قرود وضعهم في قفص علقت بأعلاه موزات شهيات، لا يمكن الوصول إليها إلا عن طريق سلم تم وضعه في منتصف القفص، والقرود يا صحبي الكرام لا تقاوم الموز، فماذا حدث؟

حاولت القرود -بديهياً- الوصول إلى الموز عن طريق السلم، إلا أنه -تلقائياً أو يدوياً – كان يتم سكب دلو من الماء على كل القرود التي في القفص كلما حاول أحدها تسلق السلم للوصول إلى الموز، ويمكنكم استنتاج أن محاولات القرود للوصول إلى الموز خفتت بالتدريج حتى لم يعد أي قرد في المجموعة يحاول صعود السلم نهائياً (حتى الآن القصة بديهية وتتفق مع الطبيعة الحيوانية).

الخطوة التالية كانت في سحب أحد القرود الخمسة القديمة من المجموعة وإدخال قرد جديد والذي تفاجأ عند دخوله بالموز، وفوراً وبديهياً حاول صعود السلم للوصول إلى الموز، فتفاجأ بالقرود الأربعة البقية – والتي تصرفت بناءاً على علمها بعاقبة هذا التصرف – تقفز عليه وتمنعه من صعود السلم، وهو لا يدرك السبب، وتكرر هذا الأمر مراراً حتى يئس من الوصول إلى الموز دون علمه السبب!

بعد ذلك تم إخراج قرد قديم آخر وإدخال قرد جديد، فتكرر ما حدث مع القرد الجديد الأول، وتوالت عملية استبدال القرود القديمة بالجديدة، حيث استبدلت قرداً قرداً مع فترة زمنية ملائمة بين كل عملية استبدال والتي تليها، وبعد فترة كان قد تم استبدال جميع القرود القديمة بقرود جديدة، لا تحاول صعود السلم، ولا تعلم السبب في منع الصعود!

قام الباحث بعد ذلك بإخراج أحد القرود الخمسة (من الجيل الثاني) وأدخل محله قرداً جديداً (الجيل الثالث)، والذي تصرف بديهياً غير أن العجيب هو أن القرود الأربعة من الجيل الثاني قامت بمنعه من صعود السلم وكررت ما حدث معها عند إدخالها، وبتكرر الاستبدال تكررت الحادثة نفسها، وانتقلت عادة منع القرود من صعود السلم بيد القرود من جيل إلى جيل..

هذه هي القصة، ووصل الباحث لاستنتاج أن العادات والمورثات تنتقل بين الأجيال دون إعمال العقل فيها بشكل تلقائي، وإن انعدم المنطق أو المسبب لهذه العادة مع الزمن!

ألم يصل القرآن لهذا الاستنتاج: “بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم لمقتدون”؟

العظة واضحة، ليست كل عادة صحيحة وإن ضربت في التاريخ أصولُها ورسخت، ولا كل غريب خاطئ وإن خالف المجتمع والعرف تماماً، وبرأيي فإن الأحكام الفقهية المعتمدة استنباطاً على العرف غير ملزمة.

وبالنهاية، هي دعوة لتغيير ما اعتدت عليه وعدم الجمود…

مع محبتي لكم بيوم متغير سعيد، وبعمر متجدد مديد :)

نظرية القرود

قبل أن نشرح نظرية القرود أيها القارئ العزيز علينا أن نذكر فرضياتها ونشرح بعض المتعلقات بها:
•    إن أي عمل يتوجب عليك أداؤه هو قرد متعلق بك قافز على أكتافك، ولتتخلص منه عليك أن تنهي ذلك العمل.

•    تنقسم القرود قسمان بحسب رغبتك في احتوائها:
1.    قرود محببة: قد ترفض هذا القرد ولكنه يسرك، مثل الجلوس مع أطفالك وزيارة أصدقائك.
2.    قرود غير محببة: قرد غليظ ثقيل الدم لا تحب رؤيته أبداً، مثل الدراسة للامتحان.
•    وتنقسم القرود قسمان بحسب مالك القرد
1.    قرد لك: مثل حل وظيفتك.
2.    قرد لغيرك ألقاه إليك: حل وظيفة صديقك.
•    وتنقسم القرود ثلاثة أقسام بحسب إمكانية التعدي:
1.    قرد غير قابل للتمرير: مثل أخذ الدواء والكشف الطبي، فلا يمكنك إن كان لديك قرد من هذا النوع أن تطلب من غيرك أداءه عنك ولا حتى مساعدتك فيه.
2.    قرد قابل للتمرير: مثل حل الوظيفة، وهنا يمكنك بسهولة التخلص من القرد بتمريره إلى شخص آخر.
3.    قرد متعدي غير قابل للتمرير: مثل الدراسة للامتحان، وهنا ستضطر إلى حمل القرد كلياً، او جزئياً بطلب المساعدة من شخص آخر.
•    وينقسم الأشخاص أربعة أقسام بحسب طريقة التعامل مع القرود:
1.    شخص غير مستقطب للقرود: لا يحب حمل قرود غيره، ولا يرمي قروده إلى غيره.
2.    شخص لا يحب القرود: كسول خمول / قليل الحياء / متسلط / ماكر خبيث ، أو جميعها سوية بحيث لا يحب حمل قرود غيره، ولا يحب حمل قروده أيضاً، وبالتالي يبحث عن شخص ليلقي إليه بقرده غالباً.
3.    شخص مستقطب للقرود: ضعيف شخصية / قابل للاستعمار / طيب القلب / ساذج أو غشيم / يحب المساعدة ، أو جميعها سوية وبالتالي يحمل قروده وقرود غيره ويخطر على بال الأشخاص من النوع الثاني كثيراً.
4.    أشخاص ممررة للقرود: قد يكون شخصاً من النوع الأول أو الثاني، ولكن بحكم علاقاته العامة فإنه يعرف الكثير من الأشخاص من النوع الثالث، وبالتالي فإنه يقوم بتمرير قرود الأشخاص من النوع الثاني إلى النوع الثالث إما ليتخلص من الأشخاص من النوع الثاني، أو بدافع الحشرية وكثرة الغلبة.
نظرية القرود نظرية متشائمة وحافظة للوقت، تقول:
إن أي اتصال تتلقاه – سواء أكان اتصالاً هاتفياً، أو كان رسالة بريد إلكتروني، أو كان مقابلة شخصية، أو زيارة (بغض النظر عن نوعها) – سيحملك إليك قرداً إضافياً!
انتهت نظرية القرود! غير أنها من النوع المختصر الموجز، السهل الممتنع، فإنك إن تأملت في النظرية وكتبت استنتاجاتك ودونتها وشرحتها قد تحصل على كتب ومجلدات في نظرية القرود.
وهناك بعض التقنيات التي ينبغي عليك تعلمها ومعرفتها لتكون خبيراً بالتعامل مع القرود، وإليك بعض هذه النصائح والتقنيات:
•    احمل معك دائماً كشاشة قرود: وكشاشة القرود يا عزيزي ليست ككشاشة الذباب، إنها جمل أو تعابير تستخدمها وتردفها بتعبيرات وجهية أو جسدية معينة ولا تحبها القرود، وبالتالي فهي تنصرف عنك.
•    يمكنك مثلاً قبل أن يعرض عليك القرد لتحمله أن تبادر (بطريقة تبدو عفوية) بالإفصاح عن مدى انشغالك لدرجة أنك قررت ألا تستقبل أي قرد من أي شخص كائناً من كان.
•    ويمكنك مثلاً أن تقوم بإلقاء قرد ثقيل إلى الطرف الآخر يعتذر عنه وبالتالي – إن لم يخجل من إلقاء قرده – يتيح لك المجال للاعتذار بدورك.
•    ويمكنك أن تكون جلفاً وقاسياً وناشفاً وعديم اللباقة وترفض بشكل صريح دون إبداء السبب.
•    أما أفضل كشاشة رأيتها وأستخدمها كثيراً فهي سد جميع السبل الممكنة لاستقبال القرود، فأنا لا أرد على الأرقام التي لا أعرفها، وكثيراً ما أترك هاتفي في المنزل عندما أخرج، وأتركه فترة مغلقاً دون أن أقوم بشحنه، ولا أرد على البرد الإلكترونية، ولا أفتح باب منزلي دون موعد مسبق، وأغير مكان إقامتي بشكل مستمر، وأبدوا دوماً على عجلة من أمري J
اعرف كيف تمرر القرد بشكل صحيح: وأنا شخصياً لا أعرف كيف أمرره بشكل صحيح لأنني شخص من النوع الأول، غير أن التقنيات التالية قد تكون مفيدة عموماً وخاصة لأشخاص النوع الثاني:
•    استخدم فرص تبادل القرود: خذ قردي لآخذ قردك، سهلة ومباشرة J وتدعى هذه الطريقة كثيراً بالمصالح المتبادلة (أو القرود المتبادلة J)
•    ضع من تريد تمرير القرد إليه تحت الضغط: إما بالتمسكن واستعطافه (وبعض البنات تستخدم البكاء لتحقيق هذه الغاية)، أو بالتوسل إليه بواسطة ما كقريب أو حبيب أو رقيب، أو بالتهديد المباشر بوسيلة تهديد تمتلكها ضده.
•    هذه النصيحة ليست عامة، ولكنها مفيدة: إن كنت أباً أو معلماً أو مسؤولاً أو مدرباً أو شخصاً يمتلك سلطة على مجموعة من الأشخاص، لا تلقي القرد في الهواء وتطلب منهم التقاطه، فإن من خصائص القرد الجيد أنه لا يسلم لأكثر من شخص (حدد بالاسم وبشكل صريح ومباشر شخصاً ليحمل القرد) وأنه واضح المعالم (معروف عنه تاريخ الاستلام والتسلم، وطبيعة وخصائص القرد)، وفي حالات التسليم الجماعي للقرد حدد شخصاً ليكون مسؤولاً أمامك عن وضع القرد.
•    القرود المشتركة: والتي تقوم على مبدأ المصالح المشتركة، ففي هذه الحالة يمكنك وبدهاء ومكر أن تنسحب تدريجياً من العناية بالقرد وتقف كمراقب حتى يتم التخلص منه لتعود وكأنك شاركت في عملي التخص.
تعلم فن المناورة بالقرود:
•    فرص القرود المتبادلة: أعطيك قردي وآخذ قردك.
•    فرص القرود المشتركة: إن من مصلحتك أن تحمل هذا القرد (ولن أخبرك أن من مصلحتي أن أحمله أيضاً).
•    فرص إسقاط القرود: وإياك تفويت هذه الفرص، فإن حملت قرداً لغيرك ورغبت في التخلص منه فيمكنك أن تترقب قرداً آخر يتعارض مع القرد الأول، وقم بالاعتذار للشخص صاحب القرد الأول مباشرة وبمنتهى الأسف معرباً عن رغبتك في حمل قرده لولا الظروف السيئة J.
والكلام يطول عن القرود، غير أن الكثير من الناس – الحرابيق والمكارين والمنافقين والمهندسين – يمتلكون من مهارات وفنون التعامل مع القرود -لأسباب أخرى- بشكل وراثي أو تلقائي ما يفوقون فيه مهارات مؤلف النظرية الأساسي وجميع من كتب في هذه النظرية.
للمزيد من المراجع عن النظرية ابحث عنها في كتب ومحاضرات الدكتور طارق السويدان.

منتهى العجز

في نكتة عن رجل من شعب يتصف بالكسل والخمول تقول أنه لما رأى من بعيد قشرة موز على الأرض في طريقه قال: الله يعيننا على الوقعة!!!

قد نضحك على النكتة ونستهجن أن تقع لأحد وإن كان أحمقاً، غير أنني أؤكد أن لدينا أرطالاً من البشر الذين يمثلون هذا المقطع وبشكل متكرر! والأمر ليس مزحة، وليس على سبيل المجاز!!!

إنك إن تسأل أي طالب عادي في جامعته أو معهده أو مدرسته عن سبب تدني مستواه العلمي والتحصيلي ولو كان في سني التخرج الأخيرة فسيسرد لك قائمة طويلة عن مسببات معاناته وكيف أنه لولاها قد يبز آينشتاين أو فيكتور هيجو، تبدأ هذه القائمة بالعادة بالنظام التعليمي الجائر ، وبالمدرسين متدني المستوى العلمي والخبراتي والأخلاقي، وتمر على المجتمع المعطل والحياة الصعبة والرفاق المخلصين، وتنتهي بسائق الميكروباص الذي كاد يدهسه أو بالمنبه الذي لم يرن في الوقت الصحيح، أو بنظرية المؤامرة الأمريكية الأوروبية الصهيونية على أمته وعليه خصوصاً (ولا أمزح فيما قلته، فهي أعذار سمعتها من طلاب في معهد الاتصالات)!!!

هل هو منطقي أن نضحك على المتزحلق الأبله، أم أن نبكي على جيل يغلب على شبابه الاستسلام للسقوط بقشر الموز الذي تلقيه خيالاتهم أمامهم رغم أنهم يرونه من بعيد؟؟؟ وإذا سلمنا بأعذارهم كلها أفلا يلامون على عدم المحاولة واليأس والقنوط في زمان تردنا الأمثلة فيه تترا بعظماء نجحوا بكسر قيودهم رغم تكالب القيود، وفي تجاوز الجمود رغم المعيقات والسدود؟؟؟

Stupid Questions

Some people think the main difference between them and somebody else who succeeded in his life lays in some very strange and stupid factors. Here, I’m listing some questions shows these stupid factors:

  1. How many hours do you have in your day?
    Do you think that anybody can have 27 hours in his day? (I’m not talking about traveling against the sun)
    Rule1: When you have failed to arrange your self and benefit from your time then you are the blamed!
    Hint1: Always use to order your stuff and chores in priorities.
  2. What do you eat?
    Haven’t you studied in the science when you were child that junk unbalanced food is harmful to your body and your brain? Even though, type of food is not the key factor.
    Rule2: When you obey your passion and worship yourself, and you have no power to control your self, then you are the blamed!
    Hint2: Use to eat what you find whether you like it or you don’t, and never eat until you are replete!
  3. How many hours do you sleep each day?
    The magic is not in the number of hours do you sleep, it is in the time you get to bed and the time you wake up!
    Rule3: For adults, 6 hours of sleep is completely enough (actually, 5-7 hours is required depending on the daily job), also, use the night as night (to sleep) and the day to work.
    Hint3: despite of the 1st question, do you want to get more than 24 hours per day, (not magic and not trick)! then use to wake up before or at the dawn (Fajr pray) and exploit this really blessed time. I say that 1 hour of it equals 3-4 hours in other day’s times.
  4. How do you manage your contacts and friends.
    Do you think that for person who has 100 friends, 100 relatives, and 100 work mates, and wants to spend 5 minutes with each of them per week, do you think who could find any spare time to do his duties if not to improve himself?
    Rule4: They said: friend cause loss, is enemy of course. Filter your contacts into categories and black list the one which costs you without any gains, or who just want to throw monkeys to you (it is the monkeys theory, I’ll explain it later inshallah).
    Hint4: Many people advices me to learn to say NO (you can refer back to ‘My Crowded Days’ post to find some such advices). It is my turn to advice to learn saying NO when necessary.
  5. Of course you haven’t married, have no kids, and live alone!
    When you learn to manage your time correctly, you can find time to 4 wives (sorry from ladies and girls) and dozens of kids. But, living alone is wonderful, and you should specify a certain time to be empty with yourself. It helps to re-evaluate yourself, know your weakness points, and renew your soul!
    Rule5: being alone for a while is important, but living alone is impossible. Set a time to be alone to rethink of yourself, to improve your abilities, and to plan your next steps.
    Hint5: Nook place should be either simple and not crowded, or, nature vast place where no humans can bother you.
  6. Don’t you have TV? You are really lucky!
    Do you know that I don’t have car, plane, PDA, … to? Am I still lucky? And why to have TV while I’m surfing daily for hours?
    People who lives to eat, drink, sleep, watch TV, and having fun are really poor! These tools are just mediums and not goals.
    Rule6: If you can’t deal if you suddenly lose one of your usual important tools (like TV, laptop, mobile), then you are slave, stupid, and blamed!
    Hint6: specify a day which you should prohibit yourself from using any modern electronic tool like mobile, TV, computer, … etc. It is just an exercise to improve your handy skills.
  7. You are wonderful person but you have boring life!
    For those I can say: you may have funny life, but you have no value! That is, your life and death are same!
    In this situation, I’ve no rules or hints for you :(

نملة وفيل

النملة قالت للفيل:

قم دلكني،

ومقابل ذلك ضحكني،

وإذا لم أضحك عوضني

بالتقبيل وبالتدليل،

فإذا لم أرضى قدم لي

كل صباح ألف قتيل.

ضحك الفيل

فشاطت غضباً:

تضحك مني يا برميل؟

ما المضحك فيما قد قيل؟

غيري أصغر

لكن طلبت أكثر مني،

غيرك أكبر

لكن لبى وهو ذليل!

أي دليل؟

أكبر منك بلاد العرب

وأصغر مني إسرائيل….!

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.